برعاية سمو أمير منطقة الحدود الشمالية الجامعة توقع مذكرة تعاون مع شركة " معادن"
أخبار الجامعة ( University News )
22/11/1440

شهد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية، يوم الثلاثاء 20/11/1440هـ، توقيع مذكرة تعاون بين الجامعة ومثلها معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور محمد بن يحيى الشهري وشركة التعدين العربية السعودية "معادن"، ومثلها الرئيس التنفيذي لشركة معادن وعد الشمال للفوسفات المهندس حمد بن معتق الرشيدي، وذلك بحضور رئيس الشركة العربية للتعدين "معادن" دارين ديفس، يرافقه نائب رئيس الشركة لرأس المال البشري المهندس نبيل بن عبد العزيز الفريح وقيادات الشركة، ومسؤولو شركة معادن وعد الشمال للفوسفات، والأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" الدكتور سعود بن سعيد المتحمي، وبحضور وكلاء الجامعة ومساعديهم وعدد من عمداء الكليات.

وتتضمنت بنود مذكرة التعاون - والتي حددت بـ3 سنوات ميلادية- تبادل الخبرات الفنية، وتفعيل التدريب العملي التعاوني لحديثي التخرج، واستقطاب خريجي الجامعة المؤهلين، كما تضمنت بنود المذكرة تنظيم الدورات المتخصصة والتعاون في مجال استكشاف ورعاية الموهوبين في المنطقة.

وقال سمو الأمير أنه يتطلع لتفعيل بنود هذه المذكرة دون تأخير، وذلك لأهميتها في صناعة رأس المال البشري المؤهل معرفياً ومهارياً، وفي مجال صناعة التعدين خصوصاً، وكذلك في رفع فاعلية وأثر البحوث والدراسات التي تجريها الجامعة لتصبح ذات أثر إيجابي في الاقتصاد الوطني، والارتقاء بمعايير التدريب وجودة الدورات التدريبية التي تنفذها الجامعة ، إضافة لتعزيز منظومة اكتشاف وتمكين الموهوبين.

وأشار سموه لأهمية هذا التعاون المثمر البناء لكونه يربط التعليم العالي بمكونات المنظومة الاقتصادية، لاسيما في مجال سوق العمل، ومجال الدراسات والابتكارات ذات الأثر البالغ في تنمية الاقتصاد وتعزيز قدراته التنافسية، داعياً إلى الالتزام بمبادئ ومفاهيم رؤية 2030 التي تستهدف صناعة رأس المال البشري المؤهل القادر على استثمار إمكانات بلادنا في ظل الدعم السخي الذي تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - لجميع القطاعات.

فيما أوضح معالي مدير الجامعة أثناء لقائه بوفد شركة "معادن" أن مذكرة التعاون ستعود بالنفع على الجانبين في مجال التدريب والبحوث والدراسات والتوظيف ورعاية الموهوبين لدعم صناعة التعدين بما يعود بالتبعية على الاقتصاد الوطني بالفائدة وذلك عبر تنمية قدرات ومهارات القوى البشرية، وان الجامعة ستسخر امكانياتها العلمية والبحثية والتدريبية، وكوادرها الأكاديمية بما يسهم في صناعة مستقبل الوطن.









الأخبار News